19 أبريل 2006

* قِزاز.. لكن زي المراية

رأيناها من على بعد تلوح بيديها في الهواء كالغرقى من خلف حاجزٍ زجاجيٍ هائل. كالسيوف قطعت يداها حديثنا البهيج. كنا نمرح ونلهو ونتبادل نكات حفظناها وتناسيناها.. حفاظاً على أمزجتنا من كدر الحياة. كنا سائرين متشابكي الأيدي متناسقي الألوان... لا تبدو علينا غربة ولا أحزان. ففي كل صباح ننهض من فراشنا، نخلع عن أجسادنا الكوابيس ونكسوها بأقطان وحرائر ناعمة ونبدأ معا – كل على حدة – رحلة فقدان الذات اليومية. لا صعوبة فيها.. فكل الطرق ممَهَّدة وجميعها تؤدي إلى روما.. أو إلى النادي... أو المقهى الأمريكي.. أو الفيلم الأمريكي.. أو الحلم الأمريكي. وما أهمية الطريق أو المكان المقصود على كل حال؟! المهم الصحبة! المهم الضحك والمرح والنسيان!

كيف جرؤَت تلك الحمقاء إذا أن تلوح بيديها هكذا قاطعة خيوط أفكارهم؟ كيف اعتقدت أنهم سيستجيبون؟ ألم تكن تعلم أن الأشياء تبدو أقرب حين نراها من خلف الزجاج؟ ألم تدرك بفراستها وذكائها ومحاولاتها عبر السنين أن نداءها غير مسموع وأنه لم تعد هناك أرواح في أجسادهم الناعمة لتستجيب؟

مررنا من أمام السور الزجاجي ولوحنا بأيدينا مبتسمين. حاولنا! حقاً حاولنا، لكنها لم تضحك على نكاتنا ولم تسمع أغانينا. تسمرت في مكانها وبدأت عيناها في التحول إلى كرات زجاجية .. ومن عينيها إلى وجهها ثم عنقها ثم صدرها، في ثوانٍ أصبح جسدها كله تمثالاً من الزجاج الشفاف، امتزج بالحاجز الزجاجي الذي يعزلها عنا.. فلم نعد نراها.

تنفسنا الصعداء وذهبنا آمنين مبتهجين... لا تبدو علينا غربة ولا أحزان.


___________________
* العنوان مقتبس من قصيدة فؤاد حداد "الفن مملكة"

هناك 27 تعليقًا:

حـدوتـة يقول...

آي يا سامية :(

عبد الحق يقول...

فعلا قزاز لكن زى المراية

نص جميل جدا ياسامية

Geronimo يقول...

قزاز لكن زي المراية
بيشف ويصف
لكن برضه عنينا عميانة
تسلمى يا سمسمة

حسام فخر يقول...

إيه الحلاوة دي يا سمسمة؟ القصة بديعة فعلاً.بس بتوجع أوي.
إحنا حنقطع على بعض والا إيه؟
إستمري. ربنا يديم علينا توهج بداية الربيع!

19/4/06 16:48

Nour يقول...

الله الله الله يا سامية

رائعة بجد

سامية يقول...

ياااه يا عبد الحق! تعليقك عندي بالدنيا! إنت عارف قد إيه أنا بأقدر رأيك وعارفة إنك ما بتقولش حاجة إلا لما تكون بتعنيها بجد. وكون إنك تقول على حاجة أنا كتبتها "نص جميل" و"جداً" كمان! دي عندي كبيرة قوي. ربنا يسعدك زي ما أسعدتني النهارده

رحاب: معلش انت عارفةانا نكدية من
يومي

يا حسام يا عزيز عيني... نقطع على بعض إيه بس! ودي تيجي فين جنب لغتك الجميلة وحواديتك اللي ما يتشبعش منها؟

جيرونيمو ونور.. تسلمولي وما اتحرمش من تشجيعكم أبداً

أسعدتوني بجد!

رؤية يقول...

ياسمسومة مرايتك عكستنا كلنا
إنت فعلا حساسة وموهوبة وكتابتك فيها أصالة يعني بتاعتك بس
وفكرتني بنكتةمؤلمة برضة سمعتها من واحدة كندية عن صحفي بيسأل واحدة أمريكية خارجة من بيتها: في رأيك يا ترى إيه السبب في إن الناس بقت جاهلة ومتبلدة؟ قالت: ماعرفش ومش مهتمة أعرف. كمان افتكرت رباعية صلاح الحزن ما بقالوش جلال ياجدع الحزن زي البرد زي الصداع
بس قزاز لكن زي المراية دي جديدة جديدة جدا أسعد الله أيامك

shady يقول...

طوب بيتفرج من ورا القزاز
طوب

ماشى الطريق يقول...

مش قادر أقولك البوست ده عاجبنى أد أيه
أنا دى المرة الرابعة اللى أخش أقراه
فقولت لازم أسيبلك كومنت و أقولك
أيه الحلاوة دى

Yasser_best يقول...

يوماً ما سندرك أن المرايا سيوف تخترقنا.. لتصف حقيقة ما بداخلنا من دون رتوش
لا أدري لماذا تذكرت في نصك أسطورة ميدوزا في ثقافة الإغريق.. تلك التي كان كل من ينظر إلى وجهها يتحول إلى حجر ..وكان برسيوس استطاع قطع رأسها لما نظر الى صورة انعكاسها في درع آثينا
لعنة أن نرى.. أشد وطأة في بعض الأحيان من نعمة أن نتكلم
أحسنت

Solo يقول...

فعلاً ... آى يا سامية

shaimaa يقول...

بجد بجد حلوه قوي وتوجع جدااا

karakib يقول...

helwa :D lol

Pianist يقول...

:))

Guevara يقول...

شعرت ُ فراغا ً ثقيلاً يحتل مساحة صدري بعد القراءة

نص قوي فعلا ً

سامية يقول...

والله مش عارفة أقول إيه... أولا أنا آسفة جدا على التأخير في الرد. مش شاغلني عنكم غير شغل المهرجان

يا رؤية تعليقك ده المفروض آخده أبروزه واعلقه على الحيطة زي شهادات التقدير كده... لن تتخيلي أبدا مدى سعادتي بتعليقك... فعلا مش عارفة أعبر

ماشي الطريق: أربع مرات!؟ يا خبر ابيض! أنا كده ح اتغر بقى! نوّرتني
:)

ياسر: "لعنة أن نرى.. أشد وطأة في بعض الأحيان من نعمة أن نتكلم". صدقت يا عزيزي

سولو وجيفارا... ما اقدرش اعتذر عن الوجع لإنه مقصود مع سبق الإصرار والترصد! أشكركم على التواصل

بيانست: أفهم منها إيه بقى الابتسامة اللئيمة دي؟؟
:))
على العموم انت تبتسم براحتك! كفاية انك بتطل علينا

شادي: كله قزاز في قزاز يا زعيم! أو طوب في طوب.. مش فارقة كتير

شيماء وكراكيب وكل الناس اللي أول مرة تشرفني وكل الناس اللي دايما بتشجعني.. ما اتحرمش منكم أبدا وأرجو ألا أخذلكم أبدا

halawes يقول...

اللي انتي بتقدميه فن راقي جداً وعندك حق الناس عميانة عن انها تشوف نفسها
ولا حد عارف ان القزاز هو نفسه المرايا

Amira Hassan يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
Bahz Baih يقول...

محاوله صائبه جت فى القلب ووجعته
حلوه قوى قوى يا ساميه ليكى حق تتغرى بكتاباتك و نقول اجنا ياريت نكتب زيها

خوكى الصغنن بهظ بيه

سامية يقول...

أهلاااااااا بهظ! والله ليك وحشة كبيرة جداً ومش حايشني عن اسكندرية وأهل اسكندرية الحلوين إلا الشديد القوي قوي!... نوَّرتني وأسعدتني

سامية يقول...

هلاوس.. أهلا وسهلا بيك وربنا يجعل لنا كلنا في كل خطوة مراية

zar يقول...

ساعات كتير قصص صغيره تعبر عن واقع كبير حوالينا ،يزيدني شرف التعرف بيكوا

شايفنكم يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
Boring Lips يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
محمود عزت يقول...

((نخلع عن أجسادنا الكوابيس ونكسوها بأقطان وحرائر ناعمة ونبدأ معا – كل على حدة – رحلة فقدان الذات اليومية. لا صعوبة فيها.. فكل الطرق ممَهَّدة وجميعها تؤدي إلى روما.. أو إلى النادي... أو المقهى الأمريكي.. أو الفيلم الأمريكي.. أو الحلم الأمريكي.))


جميل و موجع ,

سامية يقول...

زار: أهلا وسهلا بيك وشكرا على الإطراء
:)

محمود! ليك وحشة والله! دايما انت كده تختار الجملة الصح!؟ لعلمك -والله شاهد على ما أقول- الجملة دي بالذات كنت خايفة منها وكنت عايزة أشيلها خوفاً من إنها في الآخر تكون بتخرج الواحد عن السياق. وبعدين قلت لنفسي وماله "هو الكلام يتقاس بالمسطرة؟"

شكرا للتواصل ومنوّرني يا محمود

التكعيبة للتنمية الفنية و الثقافية يقول...

مهرجان النشر الجماعى الاول

تقيم التكعيبة للتنمية الفنية و الثقافية مهرجان سنوي للنشر الجماعي للقصة و القصة القصيرة و الشعر بالعامية و الفصحى، سيكون موسمه الأول هو عام 2009.

و مفهوم النشر الجماعي هو مجموعة قصصية أو مجموعة شعرية لأكثر من مؤلف بين ضفتي كتاب واحد يجمع تلك الأعمال التي سيتم اختيارها عن طريق لجنة تحكيم في كل مجال على حدا، و يتم تحديد أعضاء اللجنة لكل دورة مهرجان.
و يصدر بتلك الأعمال مطبوع/ كتابين أحدهما للقصة و الآخر للشعر سيتم نشره في عامه الأول بالتعاون مع دار دَون، و يتم توزيعه و بيعه في الأسواق
لمساعدة الكتاب أصحاب العمل الواحد و كذا الكتاب الجدد الذين لم تتكون لديهم مجموعة قصصية أو شعرية بعد، في نشر أعمالهم المميزة بدون مقابل مادى

و ترسل الأعمال مرفق بها اسم الكاتب، عنوانه,رقم تليفونه,ايميله، وظيفته، سنه، سابقة نشره للعمل المقدم من عدمه او فوز العمل فى اى مسابقات ادبية
و ذلك في رسالة إلكترونية معنونه باسم المجال الذي يريد المشاركة في مسابقته مرفق بالرسالة العمل بصيغة وورد، و يفضل أن تكون تلك الأعمال مسجلة باسم أصحابها لكنه ليس شرطا لقبول العمل

ترسل الاعمال على ايميل
nashrgama3y@gmail.com

لمزيد من المعلومات حول المهرجان
http://eltak3eiba.blogspot.com
او
http://www.facebook.com/group.php?gid=94334335985#/group.php?gid=94334335985

مزيد من المعلومات حول التكعيبة
http://www.facebook.com/groups.php?ref=sb#/group.php?gid=29491316206

ملاحظات :
الاعمال المشاركة بالمهرجان هى فقط التى ترسل عبر الايميل او تسلم باليد
مسموح بالاشتراك بأكثر من عمل فى اى مجال
اخر موعد لتلقى الاعمال 15-7-2009

مع تمنياتنا للجميع بفرصة عادلة فى النشر
احمد حسن
0193953620
رقم محمول داخل جمهورية مصر العربية