12 سبتمبر 2007

في كل خطوة نقول: بلادي جميلة!

بلادي جميلةالمرة دي ما ينفعش احط الإعلان كده وخلاص من غير ما احكيلكم عن العرض ده. حكايتنا مع كورال الصعيد قديمة. من أول مرة استضافونا في المنيا وشفناهم بيغنوا واحنا مندوهين.

كورال الصعيد مشروع من مشاريع جمعية الصعيد للتربية والتنمية بدأته راهبة جميلة في مدرسة في قرية من قرى المنيا. كانت بتعلم الولاد يغنوا سيد درويش وأغاني الفلكلور.. وبعدين "سير سيليست" قررت توسع الدايرة. زاد عدد المدارس وزاد عدد القرى وبقوا بيختاروا أحسن الأصوات من الأطفال ويضموهم للكورال العام. وفضل الكورال على مدى عدة سنوات يقدم أغاني وأوبريتات جميلة. عملوا أوبريت من أغاني الفلكلور إسمه "سوق الحواديت" يتكون من أغاني الفلكلور اللي جمعوها الولاد بنفسهم من أهاليهم. وعملوا أوبريت مع وجيه عزيز إسمه "الفن ساس" غنوا فيه أغاني من أشعار فؤاد حداد. وعملوا حفلات كتيرة غنوا فيها الليلة الكبيرة...

المرة دي بقى الموضوع مختلف شوية. قررنا نجرب نخلي الولاد يقولوا معانا شعر. أمين حداد تحمس جدا للفكرة وقعدنا نعمل ورش عمل مع الولاد ونختارلهم قصائد يلقوها. ونتاج الورش دي هو أمسية شعرية غنائية بعنوان "بلادي جميلة". حازم شاهين درّب الولاد على أغاني سيد درويش وأمين حداد عمل إعداد جميل لأمسية من أشعار فؤاد حداد وصلاح جاهين.

أنا بقالي كتير قوي ما فرحتش كده وما اتحمّستش كده. زي ما اكون كنت ناسية والولاد دول فكّروني إن فعلا "بلادي جميلة".

الأمسية حتتعرض في المسارح والمواعيد الآتية:
18/9 - جزويت المنيا
21/9 - مسرح الجنينة بحديقة الأزهر - الساعة 9 مساء
5/10 - المجلس الثقافي البريطاني

واحتمال يكون فيه حفلات تانية خلال رمضان بس لسه مواعيدها ما اتأكدتش

14 أغسطس 2007

بمناسبة عيد الانتصار

بهرتني حدوتة الشاطر حسن، البطل الجنايني اللي إيده قوية على العدوين وحنينة على أهله وعلى أرضه. كتب فؤاد حداد مع متولي عبد اللطيف هذه الحدوتة المستلهمة من التراث الشعبي منذ أكثر من اربعين عام. يا ريته كان عايش النهارده عشان يشوف بعينه السيد حسن نصر الله - الشاطر حسن - وهو بيكسف الجبابرة بأخلاقه وذكاءه وحنيته.

في الحدوتة الناس بتستقبل الشاطر حسن بعد المعركة بالأغنية التالية. إسمح لي يا سماحة السيد أن أهديها لكم وكلي فخر واعتزاز بالنصر الذي أهديتموه لنا عندما قلتم في خطابكم "شارك في هذا النصر كل عربي وكل مسلم وكل شريف في هذا العالم ممن أيدوا المقاومة ووقفوا إلى جانبها."
كل نصر وأنتم بخير يا سماحة السيد. كل عام والمقاومة ضد الظلم والفساد والأمركة في العالم العربي بألف خير.

ولمقاومينا وشهدائنا وعائلاتهم وأصدقائهم أطيب التحيات وأصدق الدعوات.

حسن شاطر حسن خيّال
بعود فارع وقلب عيال
وسيف في يمينه بيلالي
مراية قصر في المقيال
ومهره يزينها وتزينه
على جبينها وعلى جبينه
هلال وهلال
يعينها زي ما تعينه
وإخلاصهم مالهش مثال
حسن شاطر

لجام المهره على الغارب
حسن لف وحسن حارب
ونورهم في السما ضارب
هلال وهلال
وأنا عطشان ومش شارب
لحد ما أبشر الأجيال
حسن شاطر


وكانت مهره جنيه
وكانوا ملوك جناينيه
ومن رقصة لأغنيه
هلال وهلال
لمحها الطير وقال هيه
وحط الانسانية وشال
حسن شاطر

رقصنا الليل وغنينا
وفوق الخيل ما ونّينا
حسن والمهره في عينينا
هلال وهلال
وست الحسن في جنينه
بتسقي الورد بالموال
حسن شاطر

13 مارس 2007

تيجي نلعب ’بيت‘ ؟

"بيت"











البداية


النهاية

كانت لعبة غريبة قوي!
عمري ما شفت حد بيلعبها غير في حتتنا. مش عارفة احنا اللي اخترعناها ولا كانت موجودة من زمان واحنا ما نعرفش.. ومش عارفة مين اللي سمّاها ’بيت‘.

الرسمة بتاعتها تشبه الحَجْلة (الأولى) بس مختلفة عنها شوية، خصوصاً في طريقة اللعب: أول واحد في الدور يحجل جوه المربعات لغاية ما يوصل لآخر مربع، ويفضل واقف مكانه على رجل واحدة لغاية ما ييجي اللي بعديه يقف في المربع اللي وراه ويمد له إيده عشان يتسندوا على بعض، وهكذا... يفضل واحد ورا التاني يحجل ويقف في مربع لغاية ما البيت يتملي ونبقى كلنا واقفين على رجل واحدة وكل واحد ماسك إيد اللي قدامه من ناحية واللي وراه من ناحية. ومهما كان عددنا، كان البيت بيساع الكل. الفكرة ببساطة هي اننا نفضل محافظين على توازننا وما نسيبش إيدين بعض. وهنا المشكلة: لو واحد مننا بس اختل توازنه حتنتقل عدوى فقدان التوازن دي من إيد للتانية زي الكهربا ونقع كلنا ونتكربس فوق بعض وينهار ’البيت‘!

وهي دي اللحظة اللي كنا بنستناها؛ إننا نشوف نفسنا واحنا بنقع واحد ورا التاني.. واحد فوق التاني، لغاية ما نعمل ’حطام بيت‘ على الأرض لسه بترن فيه توابع الضحكات.

نقع ونضحك على نفسنا، ونقوم ونضحك على بعض ونبني بيت تاني آيل للسقوط من قبل ما يتبني.


"شارع"

يومها وصلت المدرسة بدري كالعادة.
كان باب المدرسة لسه مقفول وأصحابي لسه ما وصلوش. قعدت على رصيف الشارع أتفرج على غطيان الكازوزة المدفونة في الأسفلت. سرحت كالعادة. وتخيلت الغطيان دي بنت صغيرة بضفيرتين وغمّازة مرسومة على الأرض قدامي. قعدت تكلمني بصوت حماسي عالي جداً عن الشارع بكل تفاصيله وتاريخ كل غطا قزازة فيه: "الغطا ده رماه مدرس العربي الجديد – اللي انت بتحبيه!... رماه وداس عليه فانغرس هنا على قورتي. والخمس غطيان دول اللي باكلمك منهم، دول جمعتهم بنفسي! طول الأسبوع اللي فات كان ييجي الواد الحليوة بتاع اتحاد الطلبة يشرب قزازة حاجة ساقعة بعد المدرسة، وكنت استنى لغاية ما يمشي وآخذ الغطا أغرسه هنا.. لغاية ما اكتملت البسمة." وحكت لي عن الغمازة والضفاير ورموشها الطويلة... ولما سألتها عن الخط اللي مرسوم على خدها وبيلمع زي اللولي، تجاهلت سؤالي وقالت لي "تيجي نلعب ’بيت‘؟".

قمت لعبت معاها وقعدنا نتنطط ونتخيل معانا ولاد تانيين بنتسند عليهم ويتسندوا علينا. وانا سرحت.. كالعادة.
وقبل ما افوق لقيت في وشي عربية جميلة حولت كل شيء حواليّ لسحابة بيضا كبيرة. يدوبك ثواني وراحت السحابة ولقيتني متكتفة بالأسفلت من كل ناحية، باتآنس ببرودته، وبيزغزغني شيء معدني فيه زي ما يكون بيعوم تحت جلدي.
بصيت لفوق لقيت النجوم كتيرة. سرحت... وتخيلتها بنت صغيرة قاعدة على الرصيف مستنّية صحابها عشان تحكيلهم عن صاحبتها الجديدة اللي نايمة في الأسفلت وبتحكي بصوت حماسي مبالغ فيه... عن حواديت ملخبطة وبردانة زي غطيان القزايز وحطام البيوت القديمة.

01 مارس 2007

إسكندريللا في جزويت إسكندرية!

جايين لك يا اسكندرية :)
الحفلة يوم الجمعة 2 مارس في تمام الساعة السابعة والنصف بمسرح الجزويت والحاضر يعلم الغايب.
يا رب نبقى عند حسن الظن!
ملحوظة: حصل خطأ في الدعاية والحفلة أعلن عنها بإسم فرقة "كوم الدكة" عشان ما حدّش يتلخبط :) حفلة كوم الدكة دي هي حفلة اسكندريللا.

16 فبراير 2007

ريحة الحبايب وأخبار الحبايب

من أخبار الجيرة والعشرة والأهل والخلان:

  • أمين حداد دخل الفضاء التخيلي حيث أنشأ مدونة بعنوان "ريحة الحبايب". بس إوعى تفتكر يا أعز الناس وأقرب الشعراء إلي قلبي إن ده معناه إني ح ابطّل زن عليك إنك تجمع القصائد الجديدة عشان تنشرهالنا في ديوان جديد. هذا لا يمنع إنك نورت علينا البلوجسفير.

  • أخيراً وبعد طول انتظار أصدر حسام فخر مجموعته القصصية الجديدة ’حكايات أمينة‘ - دار ميريت. هذه المجموعة فعلا من أجمل ما قرأت، وكما وصفتها لي رحاب: حاجة كده تغسل الروح. أنصحكم بقراءة هذه المجموعة ’بصوت عالي‘.

  • أخيراً وليس آخراً، صدر -برضه بعد طول انتظار- وبرضه عن دار ميريت (!) ديوان أحمد حداد ’حبة تراب‘. الكتاب يتكون من ديوانين ’عفريت القصيدة‘ و’فضفضة‘. وإليكم أحد قصائد الديوان الثاني كما غنتها الجميلة سلمى صباحي وعزفها شادي مؤنس (فرقة اسكندريللا) في أمسية من أشعار أحمد العام الماضي. الأغنية بعنوان "حاسب" ووضع لها هذا اللحن الجميل أحمد عاصم.

إضغط للاستماع إلى الأغنية مسبوقة بقصيدة "حواديت قديمة" بصوت أحمد حداد وآية حميدة.


14 فبراير 2007

عنوان ما.. مش فاكراه دلوقتي

"شارع سليمان أباظة"

فاكرة الشارع ده كان طويل ازاي؟ والله كنت باحس اننا كنا بناخده في ساعة! مع إنه في الحقيقة صغير جداً... يمكن من كتر الحكايات اللي كنا بنحكيها والأغاني اللي كنا بنغنيها، الواحد اتهيأله انه طويل. فاكرة الشجر الكبير بطول الشارع اللي كان بيطلّع ورد اصفر صغير في الصيف؟ كام مرة عدينا من تحته وما خدناش بالنا منه... ولما خدنا بالنا أخيراً، كان اكتشاف! بيسموه إسم جميل أوي في السويد، مش فاكراه دلوقتي.. دموع المطر.. سنابل الدموع... حاجة كده. أيوة افتكرت! إسمه قطرات المطر الذهبية! (golden raindrops). أُمّال أنا جبت كلمة "دموع" دي منين...


"في مكان ما هناك"

طيب فاكرة اسماعيل صاحب كافيه ريترو؟ وفاكرة لما علمني وصفة الكبدة الاسكندراني السحرية بتاعته في مطبخ الكافيه؟ ساعتها عزم كل الزباين على سندويتشات كبدة اسكندراني "من إيدين سامية!". وامتلأ هذا المقهى الراقي بحي الدقي برائحة تشبه تلك التي تداعب الأنف والقلب والمعدة كلما مررت بجوار ’مطعم‘ بابا عبده اللي عند باب النصر.

كان بيزعل قوي اسماعيل لما نتأخر عليه.. ويقوللنا "لما بتغيبوا عني باحس ان الدنيا فِضيِت عليَّ".. أنا بيتهيألي ان السبب الوحيد اني لسه ما قفلتش القهوة دي، هو عشان انتوا تيجوا تونسوني. يعني تخربوا بيتي وكمان ماتجوش!؟" بس انا كنت باقول له: ما تقلقش.. بكرة نجيلك ومانلاقيش مكان نقعد من كتر الزحمة.طيب فاكرة لما اسماعيل طلب مننا نعمل ’أمسية شعرية مصغرة‘ لجمهور الكافيه؟ أنا والله استمتعت بيها جدا... رغم إن الناس ماكانتش مستوعبة قوي اللي بيحصل. لكن هو جه بعدها وقال لي "سيبك! شباب المهندسين دول سكة... ما ينفعوش. أنا كان حقي فتحت قهوة في السيدة زينب."

كان راجل طيب... الله يرحمه.
تصدقي من ساعة ما عرفت انه مات وانا باخاف اعدي من جنب المكان...


"العتب ع الذاكرة"

معلش يا اسماعيل... اتأخرنا عليك، بس أدينا جينا اهه.
انا كنت عايزة اسألك، يمكن تكون عارف، أصل انا مش فاكرة: هي الحاجة المُرّة اللي على لساني دي اسمها إيه؟ أنا متأكدة ان ليها إسم.. دموع التذكر...دموع النسيان ... دموع المطر.. حاجة كدة.
أيوة افتكرت!
إسمها قطرات المطر الذهبية.
أمّال انا جبت الدموع دي منين؟