08 مارس 2007

عبد الحق وما وراء المراية!

عبد الحق يخترق الحاجز الزجاجي، ليكتب عني وعما أكتب، كما يرانا من خلفه...