28 نوفمبر 2006

كلغة الجسد أو أبعد

هل لأنني مغرمة بلغة المشاعر التي تتخطى الحروف وتتفوق عليها، أعجز دائماً عن وصف من أحب؟ أم أنني أحب هؤلاء الذين يعبرون عني وعن أنفسهم بغير لغة الكلام؟ هذه المرة، لن أحاول استخدام الكلمات لوصف ما جهد الجسد لينقله بغير حروف. إنه فن الإيماء.. لعب وجد وهزل يحمل في طياته حالة إنسانية مفرطة. إنها خلود ناصر من لبنان: صديقة صدفة رتبها قدر لم أكن أؤمن به. أخت تأكدت بمعرفتها أننا عرب وأننا أهل بيت واحد.


أنصحكم من كل قلبي أن تشاهدوا هذا العرض. للأسف لن يعرض في القاهرة هذه المرة. (هنيالكم يا أهل اسكندرية! قعدتوا تقروا علينا ان كل العروض بتتعمل عندنا، أديكو خدتو الزغلول الكبير! :)

"سكويك" عرض إيمائي منفرد لخلود ناصر، إعداداً وتمثيلاً وإخراجاً.

المكان: مركز الجزويت الثقافي، الاسكندرية

الزمان: الجمعة 1 ديسمبر في تمام الساعة الثامنة مساءً

ومرة كمان في مركز الجزويت بالمنيا يوم الإثنين 4 ديسمبر الساعة السابعة مساءً

23 نوفمبر 2006

لبنان .. العالم في أربعة أيام

لم أكن أدرك أن عقل الإنسان قادر على استيعاب هذا الكم الهائل من الأحداث والانطباعات في تلك الفترة القصيرة. هو لم يقدر في الحقيقة.. بدليل أنني مازلت أعمل جاهدة في محاولة لتنظيم أفكاري وترويض عواطفي لأتمكن من الحديث عنها.
فقد دأب لبنان على إمطارنا بالمفاجئات بصورة مستمرة وعلى ألا يتوقف عن إدهاشنا لحظة واحدة، حتى أنني تخيلته رجلاً تتملكه حالة نشاط مفرط، يقذفنا بإصرار بكل ما في ذهنه وما في قدرته من ورود وأشواك.

أربعة أيام فقط شاهدت فيها وجه لبنان المقاوم الصامد ووجهه المتعالي المتغطرس... تعرفت على أسير نجح في الهروب من أحد أبشع سجون إسرائيل (معتقل الخيام في جنوب لبنان، والذي دمّرته إسرائيل في حرب تموز السابقة)، وجلست في سيارة واحدة إلى جانب مقاوم من جنود حزب الله حكى لي كيف أطلق عليه رفاقه لقب ’الشهيد الحي‘.. مشيت في شوارع الضاحية الجنوبية، ووطأت قدماي أرض الجنوب الطاهر، ورأيت الأضواء تتلألأ في فلسطين على الجانب الآخر من شاطئ مدينة صور... سمعت الأغنيات الجديدة التي لحنها زياد سحاب من أشعار فؤاد حداد وأكلت زيتونأً دقّته وملحته أيدٍ جنوبية طاهرة. شاهدت صور الحريري تحت شعار "لن ننسى" (!) على جدران المباني الحديثة وصور أطفال منسية ضاعت ذكرياتهم تحت ركام المباني المهدمة في الضاحية الجنوبية...

عن أي تلك التجارب أتحدث؟ عن عرض أشعار فؤاد حداد الذي قدمناه في الجنوب وعن الكلمة التي قدمنا بها رئيس بلدية صور فدمعت لها عيناي، أم عن شعوري عندما رأيت مذيعة قناة المنار تجلس في الصف الأول وتتفاعل مع الشعر وتبتسم عند سماعها سيرة "الشاطر حسن"؟ أم أتحدث عن صديقتي الجميلة خلود وأسرتها الدافئة وابتسامتها المرحبة التي لا تفارق وجهها ، أم عن زياد سحاب وبورتريه والده الذي رسمه أبي منذ ثلاثين عاماً أو أكثر.. أم أحكي عن مقهى "البارومتر" (معقل الشيوعيين في الحمراء فيما يبدو) المعلقة على أحد جدرانه صورة زياد رحباني في مهرجان الانتصار مرتدياً طاقية "نصر من الله"؟ هل أتحدث عن ساحة النجمة التي تجمد قلبي عند دخولها بعد أن كان مشتعلاً أثناء رحلة صور؟ أم عن الفيلم التسجيلي الرائع الذي شاهدناه ضمن فعاليات "لقاء بيروت العالمي لدعم المقاومة"؟

مازلت مثقلة بتفاصيل التجربة... وعاجزة عن الكتابة عنها بشكل منظم أو مفيد، لكنني خشيت أن أنتظر حتى تهدأ مشاعري فتذهب معها الانطباعات الأولى وتختفي الدهشة.

فها أنا أسجلها: يا لبنان، لقد أدهشتني! أدهشني عطاؤك وصمودك .. وبقاؤك! وأذهلتني تناقضاتك إلى أبعد الحدود. أثبتَ قدرتك على التغلب على عدوٍ يأتيك من الخارج، وأدعو الله أن يحفظك من أعدائك في الداخل.

04 نوفمبر 2006

فؤاد حداد رايح لبنان وواخدنا معاه :)

لإني لسه مش مستوعبة... ومخضوضة جداً وسعيدة جداً وخايفة جداً، ح اسيبكم أحسن مع التفاصيل، بدال ما اقعد اقول كلام ما لهوش معنى! إدعولنا بس نبقى قد المسئولية دي، وقد اللحظة دي...

لأول مرة في لبنان:

"إزرع كل الأرض مقاومة"
أمسية شعرية غنائية من أشعار

فؤاد حدَّاد

تقدمها فرقة "الشارع"
على مسرح قصر الأونسكو ببيروت
يوم السبت 18 نوفمبر/ تشرين الثاني
الساعة 9 مساءً
وذلك ضمن فعاليات "لقاء بيروت العالمي لدعم المقاومة"

الأمسية إعداد:
أمين حداد
الأغاني من ألحان:
سيد مكاوي
حازم شاهين
محمد عزت

(الجزء الخاص بحدوتة "الشاطر حسن" اشترك في تأليفه متولي عبد اللطيف عام 1963)

فؤاد حداد شاعر مصري من أهم شعراء العربية، ولد في عام 1927 وتوفي عام 1985.
كتب حولي 30 ديواناً معظمها من شعر العامية المصرية، كما كتب بالعامية اللبنانية والفصحى. وكان أول دواوينه "أحرار وراء القضبان"، الذي نشر في عام 1952، بمثابة انطلاقة مدرسة جديدة في شعر العامية المصرية.
أشعار الأمسية تم اختيارها من أعمال لفؤاد حداد كتبها بين عامي 1963 و 1982، مواكباً الأحداث الكبرى في الوطن العربي مثل حرب 1967 و1973 والحرب الأهلية في لبنان 1975 والاجتياح الإسرائيلي للبنان 1982.

إزرع كل الأرض مقاومة
ترمي في كل الأرض جدور
إن كان ضلمة، تمد النور
وإن كان سجن، تهد السور
كون البادئ، كون البادئ
كل فروع الحق بنادق
غير الدم، ما حدش صادق
من أيام الوطن اللاجئ
إلى يوم الوطن المنصور
إزرع كل الأرض مقاومة