24 مايو 2005

هكذا قَصَّتْ وحَذَفَتْ وحَرَّفَتْ الدستور في النص


(كل ما حذف أو تم تغييره باللون الأحمر)


- سامية .. لابد أن تأخدينا اليوم في ال "لانش بريك" إلى "ذا سيتي أوف ذا ديد".
- لا تؤاخذوا جهلي ... لا أعرف عما تتحدثون!
- ماذا؟؟؟ ألا تعرفين "ذا سيتي أوف ذا ديد"! .. كل أصدقاءنا الذين زاروا مصر قالوا لنا أنه من أهم الأماكن التي يجب أن نزورها.
- حسناَ... انتظروا لحظة
- ألو؟ أيوة يا بسمة... ألا والنبي مين "سيتي أوف ذا ديد" دي؟
- .......
- بتضحكي على ايه؟؟
- .......
- انتي بتتكلمي بجد؟ طيب ودي عايزين يروحوا يعملوا فيها ايه؟
- .......

*******

في الساعة الثانية والنصف ظهراً بشارع عماد الدين:
- تاكس!
...
- تاكسي!
...
- تاااكس!!!
- الدرّاسة ياسطى؟
- ....
- أيوة عند المدافن ... انت عرفت منين؟؟
- "ماحنا ياما بناخد الأجانب هناك يا مدام ... دي منطقة "مُشَيّقة" جداً بالنسبة لهم".
(حورها الدستور إلى "شيّقة" مع حذف الميم. ربما اعتبرها خطأ إملائي أو لم يفهم النكتة أواعتبرها نكتة بايخه لكن الحقيقة المُرة إن السائق فعلا قالها "مُشَيّقة" ... أي والله)
من خلف زجاج السيارة صوبت الأستاذة الأستاذة ميلينا دراجيتشيفيتش (حذفوا الإسم - ربما لم يعجبهم - في حين أنني أعتبره مهماً لأنه يعزز الإحساس بالغربة وقلة الحيلة التي شعرت بها بطلة القصة لتواجدها مع أشخاص لا تستطع نطق أسمائهم )
، رئيس أقدم جامعة بأوروبا الشرقية، كاميرا فيديو باتجاه العشش التي احتلت حوش بعض المقابر باحثة عن ساكني مدينة الموتى. ظهرت سيدة مقرفصة أمام عتبة حوش و أمامها "طشت" مملوء بماء معكر. نظرت الينا بعينين متشبعتين بلامبالاة مألوفة واستمرت في "دعك" الغسيل.

- هل لدى هؤلاء الناس مياه نظيفة وكهرباء؟
- لا أعرف.... في الغالب...

وبعد جولة المدافن صمم سائق التاكسي أن نمر بجامع قايتباي ليطيل الرحلة أو على حد قوله ليتفرج عليه "السياح".
(ربما لم تعجبهم الجملة وربما لا تعجب أي أحد ولكن من أعطاهم حق الحكم والقص والتصليح)

دخلنا المسجد ولم يطلب منا أحد أن نضع منديلاً على رؤؤسنا كما حدث في آخر مرة ذهبت فيها إلى الحسين مع أصدقاء أجانب.

إطمأنت عيناي للإضاءة الخافتة وانعكس على قلبي هدوء المكان. سقف المسجد عال تحلق فيه عصافير القاهرة الرمادية الصغيرة. على يساري شبابيك ذات زجاج بقيت ألوانه ثابتة منذ القرن الخامس عشر وعلى يميني منبر خشبي بنقوش إسلامية دقيقة . أغمضت عيناي وتمنيت أن أخلد إلى النوم في هذا المكان الجميل ، جاءني صوت ميلينا تذكرني أننا يجب أن نعود الى العمل ففتحت عيني في تكاسل (لم تعجبهم أيضاً؟) ودرت بنظري في المكان مودعة فوقعت عيناي على ورقة صغيرة معلقة على أحد الجدران: "توجد بالمسجد أكفان رجالي وحريمي".

هناك 8 تعليقات:

wa7da_masrya يقول...

واضح يا سامية أن الموضوع بيكبر و يزيد كل يوم من حقك طبعا أن تضعي ما تشاءين في مدونتك بس رأيي أنه كان كفاية ما قيل و أيضا كان كفاية أن يكون حديثك عما حذف و قص في مدونتك وحدها و ألا تشيري له في مدونة مصراوي

سامية يقول...

أشار لي في مدونته متهكماً من اتهامي للدستور بالحذف والتحوير فكان علي أن أرد. ولوكان كفاية ما قيل لكانوا اعتذروا

ونعم الموضوع كبير ومن حقي التعامل معه كيفما شئت

مصراوى يقول...

الأستاذة سامية
أعلن اعتذارى الشديد وأسفى الخالص على التحوير والتعديل الذى حدث عند نشر تدوينتك فى الدستور، وأعلن اعتذارى الخالص عن نشر هذه المدونة دون أخذ إخبارك أو أخذ اذنك مسبقا،وأتعهد ألا يحدث هذا مستقبلا من ناحيتى إذا حدث فى يوم ما وعادت المدونات للنشر فى الدستور
أرجو أن يكون هذا الاعتذار كافيا لنتمكن من مواصلة حياتنا

سامية يقول...

الأستاذ إيهاب

أشكرك على اعتذارك وأقدره كثيراً، وأحترم اعترافك بالخطأ واحترامك لرغباتي. أما بالنسبة لمواصلة حياتك فتفضل. لم أكن أعلم أن ممارسةأبسط حقوقي سوف يعطل حياتك وأأسف على هذا التعطيل

Aladdin يقول...

طلبت منك في تعليق سابق بمدونتك تعريفي بمسألة "حقوق النشر" الموجودة في ذيل الصفحة الخاص بك - فهل يمكنك الرد على تساؤلي؟؟

Alaa يقول...

واضح يا سامية انك لغيتى الfeed بعد مشكلة الدستور

و ده قرار حكيم طبعا بما أن الفييد بيمثل اذن ضمنى للناس انها تنقل المدونة (هى وظيفته كده)

بس فى نفس الوقت فى ناس كتير بتحب تتابع المدونات عن طريق مجمع manalaa و كدة أحنا يا اما هنتحرم من مدونتك يا أما هنحتاج نتابعها لوحدها.

فى حل تانى ممكن بدل الغاء الفييد تظبطيه بحيث ينشر مقتطف بس من التدوينة .

و أظن المقتطف مفيهوش حاجة بما أن أصلا الواحد من حقه يعمل quote لجزء صغير من أى عمل من غير اذن


settings -> Site feed -> Descriptions

Select Full to syndicate the full content of your post. Select Short if you only wish to syndicate the first paragraph, or approximately 255 characters, whichever is shorter.

more info

Hamuksha يقول...

من فضلكم، اطلعوا على هذه الصيغة للتعامل كحل جذري للمشكلة.

عمرو يقول...

"حل جذري للمشكلة" :))