09 ديسمبر 2005

الكاتب والمكتوب


خطوات تطبيقية مبسطة للمبتدئين ممن يريدون امتهان الكتابة


هناك بالطبع عدة طرق للكتابة، ولن نتمكن هنا من تغطيتها كلها. لذا فقد تقرر اختيار أحد الأساليب التي أثبتت صلاحيتها وتفكيكها ثم وضعها في خطوات متتالية مع رسم نص اعتباري كمثال يطبق مع كل خطوة كما يلي:

أولاً: الأدوات وخطوات استخدامها:
  1. افتح صفحة بيضاء نظيفة وامسك بيدك الأضعف – سواء كانت اليمنى أو اليسرى- قلما أزرق. (يفضل أن يكون القلم ذو رأس مدبب رفيع وحاد ولا ينكسر بسهولة)

  2. بيدك الثانية الأقوى انتشل أي شخص يقف بالقرب منك وابطح رأسه على الصفحة البيضاء بضربة سريعة وبكل ما فيك من عزم. (بهذه الطريقة تكون ضربت عصفورين بحجر: أولا ضمنت غيابه عن الوعي ليَسهُل استخدامه فيما بعد، وثانيا إن كانت الضربة قوية حقا – وهذا شيءٌ يأتي بالممارسة فلا تيأس – سيطبع الرأس شوائبه على الصفحة البيضاء ليضفي لوناً طبيعياً على الخلفية مما يزود النص بفروق تقابلية بين رأس الكاتب ورأس ’المكتوب‘.
ثانياً: النص:

تكوين النص ، ببساطة شديدة، يتم عن طريق تجميع عناصر متفرقة وربطها ببعضها البعض. لذا يُنصح – لتسهيل المهمة – بأن يكون مصدر العناصر واحد. فإن أخذنا بالمثال السابق يكون ’المصدر‘ بالطبع هو الشخص الذي أغبناه عن الوعي.

ثالثاً: كيفية إيجاد أو خلق عناصر النص
  1. المصدر موجود! لكن الرَك بقى على الشطارة في استخراج ما يصلح منه كمادة لنص مبهر. هذا هو الفرق بين الكاتب الحقيقي والكاتب النص لبة.

  2. بما إن ’المصدر‘ غائب عن الوعي يمكنك أن تشكله كيفما شئت. تبدأ مثلا بخلع جلبابه وعمامته وتأخذ من يده الربابة -ومعها بالطبع الحكايات- ثم تلبسه جينز وكاب وتضع في يده كتاب "Da Vinci Code" أو "Alchemist" شرطاً أن يكون باللغة الإنجليزية.

  3. هاهي الشخصية تتجسد أمامك وتتضح معالمها. لا تنتظر وتضيع وقتك في تأملها وتقليبها يمينا ويسارا. يجب أن تسرع بإفاقة ’المكتوب‘ لكي تستخلص منه الأحداث! (أنظر رابعاً - شرح استخلاص الأحداث)

  4. لإفاقة ’المكتوب/المصدر‘ استخدم الأساليب المتعارف عليها كتلطيشه بالأقلام على وشه أو شد أذنه ، لكن الطريقة الأمثل هي دلق جردل ميه ساقعة على دماغه ثم وضعه أمام المرآة ... وسيبه بقى يتخضْ ويهلفط ويطلع الكلاكيع اللي جواه... سيبه يدافع عن جينزه وكابه وباولو كويلهُه ويقول لك بالعربي الفصيح "أنا لست عربياً! أنا مصريييي!"... ولا تجادله. إتركه حتى يأتي ممثل الكومبارس أبو شعر أصفر ليطعنه في ظهره بسكينة تلمة. سجل صوت ال "آآآآآآآآه" التي يطلقها ’المكتوب‘ لكي تستعين بها في لحظات عدم القدرة على الكتابة.
رابعاً: الأحداث وكيفية استخلاصها من المصدر

الحدث في الكتابة ’ما بعد الحداثية‘ غير مهم. المهم هو ظهور حروف متشابكة على الصفحة تعطي انطباعاً أن هناك نصا موجودا. لذا فعندما نذكر الحدث في النقاط التالية تذكر أننا نعني به مجرد "حشو كلام".
  1. اجري بسرعة نحو جثة ’المكتوب/المصدر‘ ولا تنس الورقة والقلم على المكتب! ضع الورقة أسفل جثته واترك دمه يسيل عليها حتى يغرقها تماما بحمرته الداكنة.

  2. هنا تأتي المهمة الأصعب التي تميز الكاتب العبقري عن غيره. بعد أن تترك الورقة لتجف تماما يجب أن تضعها أمامك وتسترجع جميع الخطوات المذكورة سابقا وتسأل نفسك عن هوية ’المصدر‘ وماهيته ومصداقية الموضوع وجدوى الكتابة. يجب عليك أن تملأ الصفحة بعلامات استفهام تشكل الحدث – أي حشو الكلام – لكي يكتمل ’المكتوب‘. (لا تنس أن تقوم بتشغيل تسجيل "الآآآآآه" التي أطلقها ’المصدر‘ في الخلفية، كنوع من أنواع الموسيقى التصويرية وتحفيزا للإلهام)

لعلك تتساءل الآن: "وكيف تُكتب كل هذه الأسئلة على صفحة حمراء داكنة بقلم أزرق داكن؟". لاهو انت فاكر يا حلو ان القلم اللي حطيناه في إيدك ح تستخدمه في الكتابة؟!

لقد وضعنا القلم في يدك الأضعف ليصبح معك سلاحاً تطعن نفسك به عندما تعجز عن الكتابة.

هناك 18 تعليقًا:

shady يقول...

ياه دى حكاية صعبه قوى
الواحد يشتغل جزار اسهل
بس سيبك موضع شيق

أحمد يقول...

لكل شيخ طريقة
لكن تلك الطريقة جميلة جدا

هى افضل من ان يقوم الكاتب بتوزيع الحلوى و السكر على القاريء ويرقص له رقصه فاتن حمامه و عماد حمدى لكى يصفق له القاريء و يقول عنه كاتب عظيم

Mohammed يقول...

من طرق الكتابة المتأثرة بالأفلام العربي أيضا الكاتب الذي يقلد توفيق الدقن و ينفخ صدره و يستوقف كل من يبدو خدفا سهلا مثل اسماعيل ياسين و ينهال عليه ضربا و يسأله في لذة الانتصار : " العلبة دي فيها ايه" و يلتفت للجمهور الذي يصفق له ضاحكا من البهدلة التي تعرض لها اسماعيل ياسين ، و اعجابا بقوة الدقن و عضلاته، و خوفا من نظرات عيونه الشرانية التي تنذر بالانقضاض على من يراه - الدقن - فريسة.

Zeryab يقول...

لوووول.
ايه المشكلة الكتابة أسهل من تعلم الموسيقى أو الرسم كل اللى محتاجينه فيها فعلا قلم وورقة.

mindonna يقول...

طريقة سادية شويتين بس يالا

لازم يكون في معاناة لخلق الإبداع
:)

hesterua يقول...

هو انا عندى سؤال واحد
لو الشخص اللى جيبته ده واحدة مش واحد
هل النقاد هيعتبرونى من اعداء المراة
وانى رمز المجتمع الذكورى
وان كتاباتى فيها اضطهاد
سيبينى احلم
والاقى هالة سرحان جايبة نوال سعداوى
واقبال بركة
وايناس الدغيدى
فى ناحية
وشيخ وكاتب من كتاب الأقاليم المغمورين
بيدافع عنى
-قال يعنى انا من باريس-
وينتهى الموضوع بكتاب من عينة
(دور المرأة بين الأضطهاد و الأستعباد)
فى كتابات احمد
الفترة من كذا لكذا
ورشة عمل

سامية يقول...

يا شادي: ما انا قلت كده قالولي اطلعي م البلد. واضح ان معايير الكتابة اتغيرت واحنا نايمين
:)

محمد: منوَّر
:)
أيوة عنك حق.. واضح إن الأسلوب ده كمان جايب مع الجمهور.. حنقول إيه..زمن!

يا صاحب السعادة: ما انا كنت فاكرة كده برضه (إن المسألة مكوناتها الأساسية ورقة وقلم وفكرة جميلة تكتب بصدق وبساطة
من غير ما تهين أو تستخف بذكاء القارئ) وبعدين فطموني


mindonna:
معاناة إيه يا شيخة؟ وهوَّ فين الإبداع ده أصلا!.. ماهو لو كان بيطلع منها إبداع ما كنتش كتبت اللي كتبته

أحمد: إستنى أخلص ضحك وبعدين اعلق
:D

لأ بجد ضحكتني.. تصدق ما فكرتش فيها من الناحية دي؟ بس لعلمك بقى غالباً الناس اللي انت ذكرتهم دول ح يبقوا أول ناس يقوموا يسقفولك

Omar يقول...

ده كلام في مننتهى الحزن، اسمحيلي اضحك

سامية يقول...

إضحك يا فاهمني

Adonai يقول...

كانت هناك كتابة ما قبل الحداثة؛
عرفا الكتابة التقليدية المملة
وكتابة الحداثة؛ عرفا التجديد وإرتياد الأفاق ومحاولة التخلص من الأطر القديمة البالية
ثم أخيرا وليس آخرا، كتابة ما بعد الحداثة؛ عرفا الكتابة المجنونة الغير مفهومة، غالبا لا للكاتب ولا للقاريء

ثم ها نحن أمام طريقة جديدة، كتابة الحادثة حيث يضطر الكاتب لقتل المصدر إرضاءا للقاريء...الذي بطبيعة الحال لا يقرأ

من قال إن الإبداع توقف
إقرأ سامية
وراجع نفسك

سامية يقول...

Adonai
ده كلام كبير قوي انا مش قده
أشكرك على التشجيع

3arousa 7alawa يقول...

أنا شايفه طفله - من أطفال الحجارة - بتلعب! إيه مش من حقها؟

HERA يقول...

ده بقى اللى اسمه الفتونه فى الكتابه
وانا احب كده اوىىى
أهنيكى يا سمسم

سامية يقول...

3arousa:
كويس انك أخذتي بالك انه لعب
:)

Hera:
لو قصدك فتونة من الناس اللي بتكتب بالطريقة دي .. أنا شخصيا ما بافهمهمش وعشان كدة باتّريَق عليهم "بفتونة" برضه

أما لو قصدك على فتونتي أنا في الكتابة عن الفتونة ده موضوع تاني

في النهاية، المهم ان الموضوع عجبك ..وده في حد ذاته يسعدني
:)

sydalany-وش مكرمش يقول...

إسمحيلي أسيب كومنت مش وقته
و أسبلك إعتذار إني ما سبتش كومنتات على الموضوعين التانيين

هايل

بس غالبا المبطوح و الكومبارس و السكينة و مش بعيد التسجيل اللي عليه الآه بيبقوا كلهم إنعكاسات لصورتي ف المراية من زوايا كتير

بصي كده ف المراية و حاولى تعملى نفسك سكينة
أو تسجيل
أو ممكن تعملى تفسك صوت
أيوه صوت
الآهه ممكن تتمثل
حاولي

و ما أقدرش أقولك
مش حتندمي

لإن غالبا ده اللي حيحصل لما يبقى بينك و بين اللي واقفة ف المراية روايات و حواديت يا إما مش حتعرفى تكتبيها
يا إما مش حتقدري تكتبيها

تحياتي
واحد مجنون أحيانا
:0)

سامية يقول...

وليه مش وقته؟ ما فيش موضوع بيخلص يا عزيزي
:)

أما بقى بالنسبة لموضوع المرايا ده: هيّ ناقصة كلاكيع!؟ حرام عليك.. دا انا ملصمة الحبة اللي فاضلين في عقلي بالعافية

el.koptan يقول...

بما انى ضعيف جدا فى كتابه القصه و نفسى اتعلم هجلرب الحكايه دى مع اخويا فى البيت

شكراعلى نصيحتك

محمد شلبى

سامية يقول...

انا باخلي مسئوليتي من دلوقتي! أولا عن اخوك وثانيا عن مستقبلك في الكتابة